كلنا الآن لدينا حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي ولو على الأقل حساب واحد في أحد المواقع الشهيرة ونشارك أصدقائنا وأقربائنا لحظاتنا وقصصنا ومواقفنا وقد قصرت المسافات بين الأشخاص واصبحنا كما لو أننا جالسين في مكان واحد ، لكن كيف كان حال المجتمع من قبل وكيف كانت طرق التواصل بينهم ، وهل كان موجود مثل هذه البرامج في تلك الأيام الماضية ؟

في ستينيات القرن الماضي بدأت بظهور أول وسائل التواصل الاجتماعي مع بداية ظهور الهاتف عام 1950 ميلادي ، حيث كانت تكلفة المكالمات والاتصال مرتفعة جداً ، لذلك وجدت بعض الشركات طريقة فعالة للتواصل وبتكلفة أقل وذلك عن اختراق خطوط الهاتف واجراء مكالمات عن طريق انشاء مجموعات افتراضية تربط أناس محددة ببعضهم .

فترة السبعينيات تطورت طرق التواصل وبدأت بظهور أشكال وأنواع مختلفة ، وكان أشهرها BBS وهو عبارة عن مجموعة خوادم صغيرة تشمل عدد معين من الناس يمكنهم من المشاركة والمناقشة في المواضيع وايضا الألعاب كما تمكن من مشاركة الملفات وتنزيلها وتعمل على طاقة الحاسوب الموصل بالمودم .

فترة الثمانينيات تطورت أكثر وتنوعت أكثر هذه البرامج مع ازدياد عدد أجهزة الحاسوب في العالم ، حيث كان نظام اليوزنت USENET المعتمد من قبل الحكومات والجامعات والشركات ، وقد أتاح النظام الجديد بنشر وتلقي الأخبار والرسائل ، وقد شهد النظام تطورات كثيرة جعلت منه اكثر سرعة وسلالة في تداول المعلومات والأخبار بكافة أنواعها .

فترة التسعينيات بعد ظهور شبكة الويب وانتشارها بشكل كبير في جميع أنحاء العالم ، بدأت الشركات والمواقع بانشاء أنظمة ومواقع للتواصل الاجتماعي بعضها فشل وبعضها نجح وانتشر وأشهر مثال هو موقع NAPSTER الذي سمح للمستخدمين بتبادل المعلومات والموسيقى واصبح من بعدها المصدر الرئيسي للتوزيع في وسائل الاعلام ، لكن تُعد شركة SIXDEGREES هي صاحبة أول موقع تواصل اجتماعي حيث كان بالامكان انشاء ملف تعريفي شخصي وانشاء قوائم للأصدقاء والتواصل معهم .

في الألفية الجديدة شهد تطورات كثيرة وكبيرة وقفزة نوعية في هذا المجال ، ففي عام 2002 تم انشاء موقع FRIENDSTER الذي يقدم خدمات متعددة في مجال التواصل والتعرف على أناس ومجتمعات مختلفة ، ووفي عام 2003 تم انشاء موقع MYSPACE الذي ركز على الشباب وقد اصبح مكاناُ للتواصل بين المغنيين ومعجبيهم وقد لاقى انتشاراُ كبيراً وقاعدة جماهيرية كبيرة ، ومن ثم ووفي عام 2004 تم اطلاق موقع فيس بوك وكان في بداية الأمر مقتصراُ على طلاب المرحلة الثانوية والجامعات ، ومن ثم اتجه الى كافة الفئات في جميع أنحاء العالم .

ومن بعدها بدأت مرحلة جديدة من التطبيقات والبرامج المشابهة للفكرة الرئيسية لكن بميزة خاصة بها وكل فترة نسمع أو نرى ظهور موقع تواصل اجتماعي جديد سعياً من المطورين تحقيق جميع رغبات المستخدمين والزوار والحصول على قاعدة جماهيرية اكبر وانتشار اوسع .