التكنولوجيا هي كلمة يونانية الأصل وتتكون من مقطعين الأول تكنو وتعني الحرفة أو عمل ، والثاني لوجيا وتعني العلم أو الدراسة ، ومنها كلمة تكنولوجيا تعني علم الأداء أو علم التطبيق .

ويعتبر الانسان أهم عامل في أي نظام تكنولوجي ، حيث تستخدم التكنولوجيا من قبل الانسان لزيادة الانتاج ورفع قيمة المنتجات ، فهي تستخدم في صناعة الأدوات واستخراج المواد ومعالجة الأنشطة ، بالاضافة الى أن التكنولوجيا تعتبر تطبيقا عمليا للمشكلات التي يواجهها الانسان في حياته المهنية واليومية ، فيعمد اليها لحل هذه المشكلات ، وتستخدم التكنولوجيا في كثير من تطبيقات الحياة ، في العمل والاتصالات والمواصلات والتعليم والصناعة وايضا في تأمين البيانات والمعلومات ، فالتكنولوجيا هي المعرفة الانسانية التي تتضمن الأدوات والأنظمة والموارد .

مفهوم التكنولوجيا

إن المفهوم الشائع لمصطلح تكنولوجيا هو استعمال الكمبيوتر والأجهزة الذكية ، وهو مفهوم محدود ضيق للتكنولوجيا ، حيث التكنولوجيا هي طريقة تفكير وحل مشكلة وأسلوب التعامل ، أي أنها وسيلة وليست نتيجة ، حيث أن استخدام الانسان المعلومات والمهارات والتقنيات بهدف الوصول الى مبتغاه تعتبر تكنولوجيا، ولذلك فإن التكنولوجيا تعني الاستخدام الأمثل للمعرفة العلمية والعملية وتطبيقها من أجل خدمة الانسان .

تاريخ التكنولوجيا

تعود كلمة تكنولوجيا الى علماء الأنثروبولجيا عند استخدامها في تقسيم العصور القديمة وكانت تطلق على كل حدث أو اختراع ساهم في تشكيل عصره مثل تعلم الانسان القديم السيطرة على النار أو اختراع الدولاب أو تطويع النحاس أو اكتشاف الحديد ومنها ظهرت تسمية العصور بالعصر البرونزي أو الحديدي .

تطبيقات التكنولوجيا

اصبحت التكنولوجيا اليوم من أهم ركائز العمل والحياة ، حيث تستخدم لانجاز العديد من المهام والأمور في مختلف المجالات ومن هذه المجالات :

الاتصالات : بعد اعتماد الانسان بشكل كلي تقريبا على الكمبيوتر والأجهزة الذكية ، اصبحت تكنولوجيا نقل البيانات ومشاركة المعلومات والتواصل بين البشر شيء أساسي ، بالاضافة الى استخدام التكنولوجيا في تجميع بيانات العملاء وخوارزميات التسويق الالكتروني وتحقيق رغبات المستهلكين وغيرها الكثير .

الصناعة : تستخدم الآليات والتقنيات الحديثة في أعمال البناء والمهام الصعبة على الانسان ، وتستخدم البرامج الحاسوبية في تصميم المباني والمنشآت بشكل ثلاثي الأبعاد قبل البدء في تنفيذه .

الطب : استخدمت التكنولوجيا في الكشف المبكر عن الأمراض وتحديد نوعه والدواء اللازم له ، وساهمت بشكل كبير في تقليل نسب الأخطاء وزادت من سرعة الشفاء .

التكنولوجيا في حالة تطور مستمر بما يلائم حاجة الانسان لها ، وقد انتقل العالم من عصر الثورة الصناعية الى عصر المعلومات مما أتاح بيئة اقتصادية تعتمد على المعلومات بشكل أساسي ، مما سهل على الشركات الصغيرة والمتوسطة دخول سوق العمل والمنافسة المحلية والعالمية .